الجبهة الوطنية للتغيير تصف اتفاق “المجلس وقادة الاحتجاجات” بـ “المعزول”



شارك الموضوع :

قالت الجبهة الوطنية للتغيير وقوى سياسية أخرى اليوم السبت إن الاتفاق الذي جرى بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير حول ترتيبات الفترة الانتقالية، نتج عن تفاوض معزول بين طرفين.

وقال بيان ممهور بتوقيع الجبهة الوطنية للتغيير، وتحالف احزاب وحركات شرق السودان، والتنسيقية العامة للحركات المسلحة، وائتلاف شباب السودان، إن اي قرارات تنتج عن تفاوض معزول بين طرفين تبقى شأئناً خاصاً بهما ولا تلزمنا”.

ويتزعم الجبهة الوطنية للتغيير، د. غازي صلاح الدين، ويضم التحالف أحزاب وحركات مسلحة كانت مشاركة في النظام السابق، بينما القوى الأخرى الموقعة على البيان لم يلحظ لها نشاط سياسي خلال الفترة السابقة.

وذكر البيان الذي تلقته “باج نيوز” أن دقة الظرف التاريخي يتطلب ان تكون القرارات المتخذة تحمي وحدة الصف الوطني، مؤكداً أن السلام المستدام هو الذي يقوم على أسس العدالة والتكافؤ.

واضاف “نجدد عزمنا على العمل بكل الوسائل السلمية من أجل الوصول الى اتفاق سياسي مستدام وشامل وان تكون كل قوانا السياسية وتحركاتنا تعزيزا، لهذا المبدأ”.

باج نيوز

شارك الموضوع :

7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        جميل بثينة

        الاحزاب المنشقة من النظام البائد وتغيير الجلد والتلون
        حتى تسرق ثورة الشعب كان ليكم زمان وراح

        الرد
      2. 2
        سوداني

        من يريد ان يسرق سلطة الشعب السوداني هو قوى الحرية والتغيير والتي لا تمثل الشعب السوداني في شيء وليس من حق المجلس العسكري اعطاءها السلطة لان السلطة ملك للشعب السوداني كله ولا يملك احد سلطة اعطاءها لمن شاء دون رضا الشعب السوداني بكل مكوناته .

        ما وقع فيه المجلس العسكري هو خطا فادح .

        الرد
      3. 3
        احمد

        تجمع المهنيين السودانيين يمثل كل الشعب السوداني، game over يا كيزان

        الرد
      4. 4
        حر الراي

        قوي التغير سرقت الثورة
        لا تمثل الا نفسها
        علي المجلس العسكري الاسد الانصراف من هذا العبث وتضيع وقته الثمين جدا مع من لا يستحق
        والرجوع الي الجماعه
        الجماعه الغالبيه سندكم وقواكم
        لا اله الا الله محمد رسول الله
        وممكن هم اكونو جزء من الجماعه ان ارادو لكن ان يكونوا هم لوحدهم والجماعه والغالبيه جزء بسيط فهذه احلام وخيال

        الرد
      5. 5
        ahmed

        أتمنى أن تكون ال ٧٢ كافية لكي يصحح المجلس الضعيف خطأه الذي كان سيلومه عليه التاريخ والشعب السوداني أبد الدهر بتسليم البلد إلى ثلة لا تمثل إلا جزء من الألف من مجموع أربعين مليون سوداني يرفضهن وأفكارهم ونيتهم السوداء المبيتة.

        كفاية فوضى وتدليل لأطفال الحضانة هؤلاء. ولن ندعهم يحلموا بتحقيق ما لم يحققوه على أرض السودان الطاهرة منذ مولد لينين وكارل ماركس حتى عهد مايو الأول أيام عبد الخالق والشفيع.

        ولا يمكن أن نمنحهم مجلسا تشريعيا بأغلبية لتسود بأغلبيتهم علمانية لا تقبلها فطرة ولا نفس سودانية. ولا يمكن القبول بإستمرارية مجلس معين وليس منتخبا ليقوم بالتشريع لثلاثة سنوات.

        الحمد لله على الرجوع عن تلك الهاوية وإن شاء الله يتصحح المسار بالعودة للطريق السليم الحق.

        الرد
        1. 5.1
          سوداني حزين

          اذا هم بي الاغلبية التي تستلم المجلس التشريعي فاليستلموه نحنا خلاص بقينا في حصانه ضد الكلام الذي كان يدقدق المشاعر واستغلة الكيزان لفترة ثلاثون عاماً وهو العاطفة الاسلامية بغض النظر عن أختلافي التام مع الفكر الشيوعي ولكني بكل صدق لم اري شيوعي سرق أو أختلس أو نافق ولكني رأيت كوز سرق ونافق وفسد ونهب موارد البلد والسودان وطن للجميع وللكل الحق في حكمة لقد حكمنا لصوص وتجار دين لفترة ثلاثون عاماً فأذا أراد الشعب زيد أو عبيد فعلينا أحترام رغبة الشعب والشارع وبعد أن يرد الفضل الي الله يجب أن لا ننسي تجمع المهنيين فهم من ساهم بصورة كبيرة في قيادة المظاهرات والتنسيق لها وهو من كان يضع جداول الخروج من المناطق المختلفة التي أرهقت الكيزان لذلك نحن شعب عرفنا بشكرنا لكل من يحسن الينا فلذلك كل الشكر لتجمع المهنيين لما قاموا به في حق الشعب السوادني

          الرد
          1. نادر

            ما سرقوا عشان ما استلموا السلطة
            قبل 89 الكيزان ما كانوا حرامية

            الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.