قيادي بالجبهة الثورية: قوى الحرية والتغيير متعنّته ورافضة للوصول إلى اتفاقٍ



شارك الموضوع :

قال القيادي في الجبهة الثورية نور الدائم طه إنّ القوى الممثلة للحرية والتغيير متعنّته ورافضة للوصول إلى اتفاقٍ، مشيرًا إلى أنّها تتمسّك بما ورد في الوثيقة الدستورية فقط، لافتًا إلى أنّ الوثيقة التي تمّ التوافق عليها تمّ بين قوى قليلة من الشعب السوداني ولم تشاور فيها الجبهة الثورية ولا ما تم فيها.

وأوضح نور الدائم بحسب قناة الحدث أنّ الوساطة المصرية قامت بالواجب وحريصة على عملية السلام ولكّن هناك تعنّت للقوى الممثّلة للحرية والتغيير وهناك قوى ترغب في استمرار الحرب وعدم الوصول إلى سلام.

ولليوم الثاني على التوالي، تشهد العاصمة المصرية القاهرة اجتماعاتٍ متواصلة بين قوى الحرية والتغيير والجبهة الثورية لبحث التباينات بين الطرفين.

وأضاف” نحن نسأل لماذا أتتّ القوى الممثلة للحرية والتغيير وهي لا تملك التفويض واتخاذ القرار، فنحن في الجبهة الثورية ظللنا نبحث عن عملية السلام ونملك القرار والتفويض”.

وكشف نور الدائم عن أنّ قوى الحرية والتغيير أخذت بعض البنود من الورقة التي تمّ الاتفاق عليها في أديس أبابا، وتركّت البنود الأساسية التي تمسّ القضايا الوطنية الحساسة بحسب وصفه.

وأضاف” هذه الخطوة جاءت بهدفِ ضمان تنفيذ الاتفاق”.

وتطالب الجبهة الثورية بدمج اتفاقيات السلام التي ستوقّع في الوثيقة الدستورية وأنّ تكون الجبهة الثورية والقوى المسلحة والثورية طرفًا مباشرًا في الإتفاق إلى جانب وضوح وإلتزام الأطراف بشأن قضايا السلام.

وأكّد طه في تصريحاته اليوم”الأثنين” أنّ الاختلاف الجوهري بينهم في الجبهة الثورية وقوى الحرية والتغيير يجئ بسبب عدم إيراد بند السلام نصًا في الوثيقة وربطه بالتحوّل الديمقراطي”.

وتابع” قدّمنا حزمة متكاملة عن وثيقة السلام لنقل البلد من الحرب إلى السلام ومن اللاعدالة إلى العدالة لأنّ هذه أولوية بالنسبة لنا”.

وأشار نور الدائم إلى أنّ المصريون حريصون على التوصّل إلى اتفاق السلام والتوافق بين الأطراف المختلفة، كاشفًا عن دعوة دعوة كريمة من جنوب السودان ودول الجوار للجبهة الثورية للحضور إلى جوبا بعد نهاية المفاوضات في القاهرة.

وفي أغسطس الحالي، وقّع المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير على اتفاقٍ بالأحرف الأولى على إعلان الوثيقة الدستورية في انتظار التوقيع النهائي السبت المقبل.

ويشهد السودان إضطرابًا سياسيًا منذ أبريل المنصرم بعد عزل الجيش الرئيس عمر البشير من الحكم بعد”30″ عامًا بسبب الاحتجاجات الشعبية لتردي الأوضاع الاقتصادية.

الخرطوم: باج نيوز

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1
        Same

        كأن قوي التغيير هم المجلس العسكري
        الله يخيبكم يامرض انتم مجرمي حرب ولازم يتركوا لكم حميدتي يذيقكم المر

        الرد
      2. 2
        جي جي

        نور الدايم طه انت لا نور ولا حاجه انتم مرتزقه عملاء بلا ثوىيه بلا كلام فارغ .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.