النيلين
سياسية

الجبهة الثورية تنشر بيانًا لاذعًا وتهاجم قوى الحرية والتغيير عقب فشل محادثات القاهرة – نص البيان

أعلنت الجبهة الثورية في السودان، فشل المفاوضات مع قوى الحرية والتغيير والتي تستضيفها العاصمة المصرية (القاهرة) قبيل ايام من التوقيع النهائي على الوثيقة الدستورية .

وانهارت محادثات القاهرة بين قوى الحرية والتغيير، والجبهة الثورية بالسودان، بحسب ما قاله مني أركو مناوي، رئيس حركة تحرير السودان، إحدى فصائل الجبهة الثورية، على حسابه على تويتر.

وقالت الجبهة الثورية في بيان تحصل المشهد السوداني على نسخه منه، انه : “يؤسفنا أن نعلن لكم الوجه الحقيقي لقوى الحرية والتغيير، وظهور وجهها العنصري الحقيقي بعد انقشاع وجه النضال وإدعاء الوطنية الزائف”.

 

واوضحت الجبهة الثورية انها “حريصة على إقامة الدولة المدنية التي تعتمد العدالة والمساواة والحرية والديموقراطية وحقوق الإنسان قبل أن يبلغ مراهقي السياسة الحلم أدعياء النضال، الذين ظنوا إن النضال عبارة عن هتافات وساعات اعتقال وقيادة تظاهرات عبر مواقع التواصل الاجتماعي”.

واضافت الجبهة الثورية في بيانها عقب فشل المحادثات مع قوى التغيير في القاهرة ان : “ما جري في المفاوضات التي جرت في اليومين الماضيين ومحاولة إملاء شروطهم وتجاهل مطالب الجبهة الثورية ومحاولة طمسها، في عملية لا تختلف كثيراً عما كان يفعل نظام الجبهة الإسلامية البائد”.

وشددت الجبهة الثورية على : “اما ان يكون هناك إتفاق يقيم دولة المواطنة والقانون والمساواة بين الناس ومحاسبة المجرمين وإرجاع الحقوق إلى اهلها، او لا اتفاق ومواصلة طرق النضال والكفاح بشقيه المدني والمسلح حتى تحقيق الغايات”.

وأشار البيان الى أن “الجبهة الثورية بجميع فصائلها، قدمت فداء لنضالها الذي استمر عشرات السنين آلاف الشهداء والجرحى والمفقودين والمهجرين، ودفعت مهر دولة الحرية والمدنية قتالاً واعتقالات وتعذيباً وصبراً في الاحراش، إيماناً بالقضية والهوية”.

 

وتابعت بيانها للشعب السوداني: “عهدنا معكم ألا نبيع ولا يسيل لعابنا لبريق سلطة أو مناصب يغرينا بها صبية قوى التغيير، وهي ذات نفسها في حوجة لمن يتصدق عليها بما تحاول شراءنا به”.

ومن المقرّر التوقيع على الإعلان الدستوري التاريخي في احتفال في 17 آب/اغسطس.

ويشهد السودان أزمة سياسية منذ كانون الأول/ديسمبر حين بدأت الاحتجاجات على حكم الرئيس المخلوع عمر البشير، واستمرت بعد إطاحته احتجاجا على تولي مجلس عسكري الحكم.

نص البيان :
أولاً نزف التهاني والتبريكات لجماهير شعبنا الصابر على النظم الديكتاتورية والاستبدادية منذ الحقب الاولى لتشكل الدولة السودانية الحديثة، والثائر على آخر معاقل القتل والتهجير والإبادة الجماعية والتمييز العنصري نظام الجبهة الإسلامية البائد.

جماهير شعبنا الشرفاء
ظلت الجبهة الثورية حريصة على إقامة الدولة المدنية التي تعتمد العدالة والمساواة والحرية والديموقراطية وحقوق الإنسان، قبل أن يبلغ مراهقي السياسة الحلم أدعياء النضال، الذين ظنوا إن النضال عبارة عن هتافات وساعات اعتقال وقيادة تظاهرات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
ولا يعلمون أن الجبهة الثورية بجميع فصائلها، قدمت فداء لنضالها الذي استمر عشرات السنين آلاف الشهداء والجرحى والمفقودين والمهجرين، ودفعت مهر دولة الحرية والمدنية قتالاً واعتقالات وتعذيباً وصبراً في الاحراش، إيماناً بالقضية والهوية، وما زالت على عهدها مع شعبها ودماء شهداءها في دار فور وجبال النوبة والنيل الازرق.
أيها الشرفاء
لقد تابعتم ما جرى من مفاوضات خلال اليومين الماضيين بالعاصمة المصرية والتي ذهبنا إليها بعقل مفتوح نحمل معنا آمال وتطلعات شعبنا، وامانة قضيته التي على عاتقنا، وكلنا ثقة وطموح في ان يكون رفقاءنا من جانب الحرية والتغيير بقدر المسئولية والجدية في البحث عن مفاوضات تنهي المشكل السوداني من جذوره، وتفتح ابواب التصافي والتعايش السلمي وبناء دولة الحرية والديموقراطية بمشاركة جميع أبناء السودان.
بنات وأبناء الشعب السوداني

 

يؤسفنا أن نعلن لكم الوجه الحقيقي لقوى الحرية والتغيير، وظهور وجهها العنصري الحقيقي بعد انقشاع وجه النضال وإدعاء الوطنية الزائف، والذي ظهر جلياً في ما جري في المفاوضات التي جرت في اليومين الماضيين ومحاولة إملاء شروطهم وتجاهل مطالب الجبهة الثورية ومحاولة طمسها، في عملية لا تختلف كثيراً عما كان يفعل نظام الجبهة الإسلامية البائد.

شعبنا الأبي
عهدنا معكم ألا نبيع ولا يسيل لعابنا لبريق سلطة أو مناصب يغرينا بها صبية قوى التغيير، وهي ذات نفسها في حوجة لمن يتصدق عليها بما تحاول شراءنا به،
إننا لن نبيع دماء شهداءنا ومعاناة شعبنا وقضية بلادنا، وإن كنا نبحث عن ذلك لاستجبنا لإغراءات نظام البشير البائد
شعبنا الأبي
العهد الذي بيننا وبينكم، اما إتفاق يقيم دولة المواطنة والقانون والمساواة بين الناس ومحاسبة المجرمين وإرجاع الحقوق إلى اهلها، او لا اتفاق ومواصلة طرق النضال والكفاح بشقيه المدني والمسلح حتى تحقيق الغايات.

التوم هجو
رئيس وفد الجبهة الثورية لمفاوضات القاهره..

المشهد

12 تعليق

كندورة 2019/08/13 at 7:39 م

افصلوا الوهم ديل ياااااااااخ تررررررررررلة وسبب النكسة والتاخير مافي اي حاجة بترضيهم
ناس بندق
فصلتوا الاقليم الخطأ وخليتو لينا المرض ديل
ديل اسباب كل أمراض السودان.. عنصريين وما عندهم راس وفهم
ترضي دا بكرة يطلع ليك واحد غيرو
عايزين فصل طوالي في ستين لا تقرير مصير لا غيرو
يقول ليك مهمشين والسودان كلو مهمش
تمسك اي مطعم تلقاهم قاعدين
دكان تلقاهم قاعدين
شيلة ولا اي محل تجاري تلقاهم قاعدين
وين التهميش دا وانتو ماسكين البلد كلها على حسابكم
عايزين فصل الليلة قبل بكرة.. عايزين سلام تعالوا بأدب واحترام وخلونا نبني البلد دي

رد
محمد السناري 2019/08/13 at 8:20 م

الانقاذ كان ماسكة بلاوي وهزمتهم عسكريا في ميدان المعارك..
الان بعد التهجم والاعتداءات السافرة والاساءات المتعمدة للجيش والدعم السريع وجهاز الامن من قبل تجمع المهنيين والحرية والتغيير، وبعد تفكيك هيئة العمليات التابعة لجهاز الامن والمخابرات بضغط من الحربة والتغيير، من سيحارب لكم ومن سيقاتل لكم الجبهة الثورية وبقية الحركات المسلحة؟!
من الواصح ان معنويات كل هذه القوات النظامية في الحضيض وجميع منسوبيها يرغبون في الاستقالات أو حتى حلها تماما واصلا تم إحالة الآلاف نتيجة الاستقالة او تداعيات الثورة… ونشوف ناس الحرية والتغيير حيحاربوا بنفسهم و هل يقدرو يحكموا ولا حتجي الحركات المسلحة للخرطوم تستلما باردة ودون مقاومة… الايام ما ستكشف ذلك

رد
محمد السناري 2019/08/13 at 8:28 م

تجمع المهنيين ارتكب خطأ استراتيجي بتعبئة المواطن لاستعداء الجيش ومنظومة القوات النظامية المساندة له .. في هذه الظروف يمكن للجبهة الثورية وحركات التمرد احتلال و استلام مدينة وراء مدينة ولن تجد من القوات من يرفع السلاح لمقاومتها او صدها ..
وبدون امن واستقرار لن يتقدم السودان شبر ستفشل اي خطط للتنمية للامام

رد
محمود 2019/08/13 at 9:11 م

ودو ليهم أمين حسن عمر😂😂😂😂😂

رد
ابو كريم 2019/08/13 at 10:40 م

اصلا مما مشيتو للتفاوض وانتو مقررين ترفضو اي اتفاق وتعرقلو اي إمكانية لأي حل عشان إنتو عملاء وما وطنيين وعاوزين تفشلو مصر وجهدها في انكم تتفقو. طيب كان علي الأقل يكون الاتحاد الأوروبي ومبعوث امريكي يحضرو التفاوض دا عشان اذا كنتو علي حق تاخدو حقكم واذا علي باطل يدوكم علي راسكم ويقطعو دعمهم ليكم لكن هم زاااتهم ما عاوزينكم تتفقو. اذا بتتكلمَ عن تهميش فالسودان كلو كان مهمش من الكيزان. امشو أي ولاية وشوفو بي عيونكم بلاش لعب عيال ولعب بعواطف انسان دارفور.

رد
هجوووم كاااسح 2019/08/13 at 11:25 م

ههههههههههههه ع ث ل
#يؤسفنا أن نعلن لكم الوجه الحقيقي لقوى الحرية والتغيير، وظهور وجهها العنصري الحقيقي بعد انقشاع وجه النضال وإدعاء الوطنية الزائف”.#

تاني بعد ده يا حريه وتغيير اوعو تصدعونا بالمدنيه والعنصريه والهامش والبطيخ…..اوعوا
+

ههههههههههههه
المجد والخلود لماركوس العظيم

رد
حر الراي 2019/08/13 at 11:42 م

تجمع المهنيين ارتكب خطأ استراتيجي بتعبئة المواطن لاستعداء الجيش ومنظومة القوات النظامية المساندة له@
الاخ السناري
اذا افترضنا ان فيهم شيوعيين يريدون الخراب والدمار فقط
وفيهم عجزه تدفعهم نظريات باليه
وفيهم مراهقي سياسه لسه ف التمرين
وفيهم الصادق وغيره تدفعه روح انتقاميه من البشير فقط …اين عقلاء الجيش من ذلك وكيف تمت الاستجابه وهم من المفترض القوه الكاسحه ورهان الشعب ومصدر الفخر والثقه …..!؟
عزيزي الفاضل
الخطاء الاستراتيجي الاول من البرهان ذات نفسه ومجلسه كيف يرضخ لهؤلاء وهؤلاء؟ وربما اعتذرنا مستقبلا لهم ان كان لهم استراتيجيه عليا راميه قدام

رد
حر الراي 2019/08/14 at 12:09 ص

خطر لي خاطر…
ربما تكتيك ماركوسي الفكره
وتم الاتفاق بين قحت وبين التمرد
عشان شنو ؟ ويعملوا شنو ؟ ويسلموا شنو؟

كلو وارد
نحن ف زمن اللامعقول!!!
وذهابهم لمصر فيه ان واخواتها!!!
ربما من اجل المباركه السيساويه لما هو قادم……
الحذر !!
لا نثق ف هؤلاء ولا هؤلاء
واساسا هؤلاء جز من هؤلاء

رد
ود البلد 2019/08/14 at 7:30 ص

لا يجوز ان نقبل بشخص سياسي يبرر حمل السلاح لقتل الابرياء من اجل ان يحكم او حتي ان ينال مكاسب لجماعته او منطقته او قبيلته ولابد من محاكمتهم كارهابيين وخارجين علي الدولة والقانون وكل من يمثلنا لا نقبل ان بفاوض متمرد لانه لا يقبل بالحلول السياسية ولا يؤمن بمدنية الدولة…. اتركوا الجيش يقاتل كل من حمل السلاح ضد المواطن

رد
عمك تنقو 2019/08/14 at 8:45 ص

الجبهه الثورسه=حراميه

رد
Sudani 2019/08/14 at 9:44 ص

الجبهه الثوريه يوسفني اقول ليكم كلكم كذابين انتو عايزين مناصب فقط وتتاجروا بمناطقكم السودان ما فيهو عنصريه الكلام البتقولوا فيهو عباره عن كذب مش اي سوداني يعيش محل ما داير اسا في فصل عنصري زي جنوب افريقيا يعني زمانابدا كلام زي دا مافي واي واحد من اي مكان متاح ليهو يسكن محل ما داير ويخش اي جامعه حتي جون قرنق ورياك مشار الاتمردوا اتخرجوا من جامعه الخرطوم لما كانت جامعه واحده اسا في امريكا دي في الخمسينيات كانوا السود.ما مسموح يخشوا جامعات معينه ولا يركبوا عربات مواصلات معينه اها دي العنصريه اسا كلام زي دا يوم من الايام كان موجود في السودان بلا كذب معاكم والحاجات البقولا دي ما كذذب خش النت وفتشها بتلقا الفصل العنصري في امريكا قبل خمسين سنه كان كيف حتي الهامش والمهمشين كذبه السودان زيو زي اي دوله في افريقيا كلو متخلف والخدمات متركزه في بعض المدن والله قري الجزيره والشماليه لا مويه ولا كهرباء وناسها قاعدين في الخلاء ليه بقيه الدول الافريقيه ناسها ما تمردوا زيكم انتو كذااابييين قضاياكم الموجوده لاترقي للكلام البتسوا فيهو لو كانت قضاياكم الشريعه فاي اقليم يحكم نفسه بالقانون البيرتضوه غالبيه اهله مش الحكايه ديمقراطيه ولا كمان عايز تفرض رايك وتمشي كل الاقاليم حسب رايك لو ناس الشمال او الوسط دايرين شريعه انت مالك ومالهم عليك بنفسك عبارات جوفاء ما عندها معني وقدر الواحد ما يحاول يفهمكم ما يصل لشيء حاربتوا كل الانظمه اسا وصلتوا لفكره انه الشمال عنصري اها بعد دا الا الانفصال

رد
عبده 2019/08/14 at 10:05 ص

في ستين داهية الله ياخدكم ويريح البلد منكم ضاربي الفنادق في اوروبا وتتحدثوا عن الهامش معزورين انتو لانو ماشايفين بقية السودان لانو كلو طالع زيتو ومهمش واعطيك قصة حقيقية مشي وفد من قريتنا الي المعتمد فبل اعوام وطلب منه ان يساعدنا في الكهرباء فضحك وقال انتو احمدو الله في قري الكلب عندهم كان ما انتكي علي الحيطة ما بقدر انبح علما بان قريتنا في الجزيرة

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.