النيلين
بيانات ووثائق

بيان لتجمع المهنيين حول مُشاركة أعضاء السيادي المدنيين في حملة صحية لـ”الدعم السريع”

تجمع المهنيين السودانيين

#بيان

جاء في الأخبار اليوم مشاركة أعضاء من ممثلي قوى الحرية والتغيير بمجلس السيادة في تدشين حملة قوات الدعم السريع لمكافحة الكوليرا وحمى الضنك والشكونغونيا ببعض الولايات، وهي خطوة نرى أنها لم تكن موفقة لاعتبارات:

أولاً: التعامل مع هذه الكواراث الصحية يقع ضمن الاختصاص المباشر لوزارة الصحة الاتحادية ووزارات الولايات المعنية، ويجب أن توضع كل موارد الدولة لمجابهة هذه الكوارث تحت تصرف وزارة الصحة بالأساس.

ثانياً: كل المبادرات من خارج عباءة وزارات الصحة المعنية يجب أن تكون بإشراف وتنسيق هذه الوزارات، ولا يجوز لأية جهة سواء في الداخل أو الخارج أن تتدخل مباشرة بأي شكل دون أن تضع إمكاناتها تحت خدمة وتوجيه الوزارات المعنية، حيث بدت الحملة المذكورة كما لو كانت مسرحاً للتعامل المباشر من قوات الدعم السريع مع الوضع الصحي في الولايات المعنية، بل وفي غياب إدارات الصحة في المستوى الاتحادي أو الولايات المعنية.

ثالثاً: يُنتظر من مجلس السيادة وأعضائه المدنيين ممثلي قوى الحرية والتغيير على الخصوص أن يعملوا على تعزيز مبدأ وثقافة فصل السلطات، لا مُباركة التجاوزات وسياسة ملء الفراغ كيفما كان. غني عن القول أن قضية الصحة برمتها ليست من اختصاص مجلس السيادة.

التعاون مع الجهة المختصة مكانه ليس اللافتات الإعلانية ومهرجانات تجيير الرأي العام، بل مكاتب المسؤولين لتوضيح حجم ونوع الدعم المتاح ووضعه تحت تصرفهم، إن خلصت النيات.

#ضحايا_سياسه_التمكين
#تحديات_الفتره_الانتقاليه

إعلام التجمع
٢٤ أكتوبر ٢٠١٩

3 تعليقات

ساخرون 2019/10/25 at 11:47 ص

نضحك أم نبكي؟

وهل ظل أحدٌ في غياهب التوهم ،بأن هؤلاء الهابطين مع الإعصار ينتظر منهم خيرا؟

نسخ : ولا يجوز لأية جهة سواء في الداخل أو الخارج أن تتدخل مباشرة بأي شكل دون أن تضع إمكاناتها تحت خدمة وتوجيه الوزارات المعنية

وهو من يوم هبوطكم المشؤوم فوق السلطة كل واحد منكم يمارس صلاحية غيره

والوزير أبو شنطة فوق ضهرو، ألم يأت بكارثة ما سبقه بها أحد من الإنقاذيين ؟كارثة سببها تجاوز أصحاب الصلاحية

خليهو يشوف التجاوز قبيح كيف

رد
Amer 2019/10/25 at 2:13 م

اخير من الحكومه وزارة الصحه
بعدين ياتجمع المهنيني انته زشحتوهم. خلوهم يعملو البرو في مصلحه لي المواطن. الدعم السريع يعتبر شريك اساسي مواقفه احسن من جيشنا.

رد
فيصل الغالى 2019/10/25 at 8:19 م

يا تجمع الموهومين ( إنتوا لا ترحموا ولا تخلوا غيركم يرحم ) والله الدعم السريع ما يقدمه من خدمات للمساكين بالسودان لم تقدموها أنتم ولا حكومتكم الحمدوكية ، هذا مجرد حقد وحسد وغيره منكم لأنكم وحكومتكم عاجزين وفاشلين ومُنصرفين عن إدارة حال البلاد والعباد أنتم فقط تفلحون فى كسب المزيد من الإعداء فى كل يوم جديد وكل همكم هو تصفية الحسابات السياسية مع أعداءكم الإسلاميين وأن ما تقومون به من تشجيع الفتيات للعب الكوره ومطاردتكم للعلماء والمشايخ الأجلاء والذين يقفون شوكة حوت فى حلوقكم وضد توجهاتكم الشيطانية والتى تريد جر شعب السودان المسلم بعيداً عن دينه وأخلاقه وعاداته وتقاليده والتى إكتسبها وحافظ عليها ولمئات السنين ولكن لن تُفلحوا وقريباً ستكونون فى مزبلة التاريخ وسيظل السودان بشعبه المسلم مُحافظين على دينهم وعلى أخلاقهم وعلى طُهرهم وعلى نقائهم ما دامت السموات والأرض .

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.