النيلين
سياسية

إتصال هاتفي لدقلو بسلفا ومشار بشان الأحداث بمنطقة أبيي

حميدتي

أجرى النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الإنتقالي، الفريق أول محمد حمدان دقلو إتصالاً هاتفياً مساء الثلاثاء برئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت و بنائبه الأول د. رياك مشار و بمستشاره للشئون الأمنية توت قلواك ،بشأن الأحداث في مناطق الخشخاش و الشقاقه بمنطقة أبيي.

وبحث دقلو خلال الإتصالات مع قادة دولة جنوب السودان الأحداث التي وقعت حول منطقه أبيي مؤخرا في مناطق الخشخاش و الشقاقه والتي تم خلالها نهب كميات من الماشية.

الى ذلك اشاد قادة دولة جنوب السودان بتفهم و حكمة حكومة السودان في معالجة مثل هذه الاحداث التي تقع على الشريط الحدودي للبلدين، مؤكدين حرصهم على العلاقات الطيبة و المتينة بين الشعبين و تعامل حكومة جنوب السودان بحسم مع كل ما يمكن أن يعكر صفو العلاقات بين البلدين ،ووعدوا بمتابعه الجناة و تقديمهم الى محاكمات رادعة .

وكانت الحكومة السودانية قد ادانت هجوماً شنته مجموعة مسلحة، في يناير الماضي على قرية بمنطقة أبيي، راح ضحيته أكثر من 30 قتيلاً وجرح العشرات بينهم نساء وأطفال، مجددة رفضها للأعمال الانتقامية ضد المواطنين من أي طرف، وأكدت رفضها التصعيد والتحريض القبلي الذي يؤدي إلى المزيد من التوتر وأعمال العنف.

كما اتفقت حكومتا السودان وجنوب السودان على تشكيل لجنة تحقيق مشتركة في تلك الأحداث حيث ابلغ الفريق دقلو خلال لقائه الفريق سلفا كير بجوبا رسالة شفاهية من رئيس مجلس السيادة، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ، تتصل بضرورة احتواء الأحداث والوصول للمتورطين فيها.

واعتبر الفريق أول محمد حمدان دلقو، الأحداث، عملاً تخريبياً يستهدف عملية السلام، ووعد بإجراء تحقيق شامل في الحادثة واستمرار المشاورات بين حكومتي البلدين لإيجاد آلية لحماية المواطنين في منطقة أبيي، بما فيها من قوة مشتركة ترابط بالقرب من المنطقة.

الخرطوم في 24-3-2020(سونا)

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


2 تعليقان

موسى 2020/03/24 at 10:59 م

فاكرين يعني برعايتهم للمفاوضات اللي هم فيها الخصم والحكم حيسكتوا السودان عن غدرهم المستمر بي شعبنا وأرضنا، أتمنى رفع المفاوضات حتى تأمين أبيي وترك قوات ضاربة فيها من الجيش والقوات المساعدة.
شكرا حميدتي.

رد
ابو الزيك 2020/03/25 at 7:34 ص

ارجو ان يكون هناك رد قوي يحفظ للسودان هيبته و امن أبنائه ألم يكفي ما يحدث من العصابات الإثيوبية في القضارف و عوارات المصريين في حلايب

رد

اترك تعليقا