سياسية

وفاة الأمين للحركة الإسلامية السودانية الزبير أحمد الحسن


كان قد سبق تجديد التكليف بتولي الأمانة العامة للحركة الإسلامية السودانية 2019 .ـ2023

توفي الأمين العام للحركة الإسلامية السودانية، الزبير أحمد الحسن، الجمعة، عن عمر يناهز”66″ عامًا.

والزبير أحمد الحسن، خريج جامعة الخرطوم، كلية الاقتصاد والدراسات الاجتماعية العام 1980.

وشغل الزبير منصب نائب لمحافظ بنك السودان المركزي، ومدير لبنك أم درمان الوطني السوداني، وزير دولة في وزارة المالية، ووزير المالية 2002-2008 ، ووزير الطاقة والتعدين 2008-2010، وعضو المجلس الوطني، ورئيس اللجنة الاقتصادية في المجلس الوطني.

باج نيوز



‫3 تعليقات

  1. إنا لله و إنا إليه راجعون
    نسأل الله تعالي له الرحمة و المغفرة و جنات النعيم و لموتانا موتى المسلمين.

    التعازى لاهله و صحبه وجميع المسلمين

    كل شيء بيد الله تعالي
    لكن كثرت الموت في صفوف الاسلامين تدل على التصفية المنظمة و ربنا بين و قسم انواع الموت طبيعيا كان او خطأ او قتل عمد او شهاة في سبيله وما يتعرض له الاسلامين قتل عمدا مخطط له.
    لماذا لم يكثر الموت بين الملحدين؟ لان اعمارهم لم تنتهي و لان الاسلامين لم يتعمدون قتلهم .
    مخطط مصر و يهود الخليج لتصفية قادة الحركة الاسلامية ينفذ في السودان الان كل شهر واحد او اثنين حتى لا تكتشف اللعبه و ينتفض الشعب لذلك على الشعب الاسراع في الخروج و الجهاد وتطهير البلاد من قادة المفر و الصلال قبل فوات الاون لان بعد الخلاص من قادة الحركة الاسلامية سوف تاني مرحلة تصفية الشعب و التى سبقتها عملية جمع السلاح تحت غطاء السلام و فرض هيبة الدولة بينما الحقيقة هى ترك الشعب صفر اليدين امام جيش المرتزقة و الملحدين حتى تكن الابادة سهله و سريعه لكل من يرفع صوته و الهدف تصفية العنصر العربي المسلم و هذا حسب فهم بعص جهلاء الشرق و الشمال و غرب السودان و الحقيقة ان العرب هم سكان السودان الاصليين و تمت هجرة العرب من السوان للجزيرة العربية بقيادة ابونا ابراهيم عليه السلام و كل القبائل الناطقة بغير العربية دخيله على البلاد دخلت من مجاهل افريقيا للسودان بحثا عن العيش الكريم و بعضهم استقر بعد ان عبر للحج و في رحلة العودة طاب له المقام بارض السودان المتراميه الاطراف و الدليل اذا جمعت كل القبائل التى تعتبر العربية لغة ثانية الان لا تساوى عدد العرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *