• ×

10:10 مساءً , الجمعة 30 يناير 2015


جريمة الأسبوع .. مقتل صبري دبايب على أيدي مصريين تربصوا به وأصابوه في عقر داره

له قصر فخم بداخله مجموعة حيوانات مفترسة ويقضي حوائج الناس باستخدام قدرات غير طبيعية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 شهدت مدينة أم درمان حي بانت غرب حادثة قتل غريبة ومفجعة راح ضحيتها رجل من مشاهير المنطقة ويُدعى صبري دبايب، وهو رجل أربعيني مثير للجدل، قتل على أيدي مصريين تربصوا به وأصابوه في عقر داره ببطر بطنه في الساعات الأولى من صباح يوم 22/10/2012م ونُقل على إثرها لتلقي العلاج بمستشفى السلاح الطبي وقد تم احتجازه بغرفة العناية المركزة نسبة لإصابته البالغة إلى أن انتقل إلى رحمة مولاه في يوم الجمعة الماضية الموافق 9/11/2012م.
قصة الثعابين
يقول مقربون من صبري إنه يقضي حوائج الناس باستخدام قدرات غير طبيعية إذ أنه يتعامل مع الثعابين ومنها جاء اسم الشهرة وله قصر فخم بحي بانت بداخله مجموعة حيوانات مفترسة كالتماسيح والغوريلا وغيرها، وله زوّار كثر من خارج وداخل السودان، وله زوار من الدستوريين والوجهاء والمساكين وكل فئات المجتمع، وإن داره العامرة مفتوحة على مدار الساعة وبالإمكان أن يستقبلك الراحل صبري حتى في الساعات المتأخرة من الليل والساعات الأولى من الفجر تجده يقظاً باشاً هاشاً، لذلك عندما وقع الاعتداء عليه من قِبل المتهمين المصريين في ذلك الوقت لم يكن بالحسبان أن جريمة بشعة وقعت في ديارهم فما حدث من وجود سيارات وأناس بالداخل والخارج بات أمرًا طبيعيا لدى سكان الحي.
التحري وإجراءات الشرطة
فور وقوع الحادثة تم تدوين بلاغ تحت المادة 139 الشروع في القتل وتسبيب الأذى الجسيم وبعد وفاة صبري متأثراً بجراحه تم تعديل المادة إلى »130« من القانون الجنائي القتل العمد ضد ثلاثة مصريين دخلوا البلاد وفق اتفاقية الحريات، وكشفت التحريات أن المتهمين ممن أطلق عليهم المصريون »البلطجية« الذين فرُّوا من سجون مصر بعد الثورة، وقد تمكَّنت السلطات من معرفة هُوِيَّتهم وتحديد أسمائهم وإحضارهم للسودان عبر الإنتربول لتقديمهم للمحاكمة، وترجح مصادر أن دوافع الجريمة تعود إلى محاولة سرقة عصا ذهبية تخص القتيل.
كلمات عن صبري
ترجع أصول الفقيد صبري إلى شمال كردفان مدينة الأبيض وقد جاء للعاصمة في منتصف القرن الماضي وتزوج من منطقة الموردة، واستقر بمنزله الكائن ببانت شارع الأربعين، وهو رجل كثير الأسفار خاصة إلى منطقة الخليج والمنطقة العربية، يقول بعض رواده إن صاحب الحاجة الذي يأتي لصبري يرى عجائب وغرائب إذ بامكانه أن يجعل مجموعة من الثعابين تلتف حول الزائر دون أن تمسه بسوء كما أنه بالإمكان رؤية التمساح الذي يقف على رجليه وكثير من الروايات التي قد تكون من نسج الخيال إلا أنها ذات القصص التي تدور بين أوساط الناس هناك.
لذلك عاش صبري ومات وهو غريب لا يعرف عنه الناس كثيراً وستظل أسراره وغرائبه ودبائبه وحياته ومماته لغزاً محيراً وإن جيء بالبلطجية.

كتب: علي الصادق البصير
صحيفة الانتباهة
بواسطة : admin
 6  0  7.1K

التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-16-2012 04:52 مساءً ummzeena :
    حضر الخرطوم منتصف القرن الماضي وعمره في الاربعينات كيف دا ؟
  • #2
    11-16-2012 05:51 مساءً هندي :
    رجل اربعيني ( عمره في الاربعينات ) و جاء الخرطوم في منتصف القرن الماضي و نحن في 2012 !
    مفتكرين انا هنود مثلا ؟
  • #3
    11-16-2012 08:12 مساءً مسكين ود البلد :
    خربوا بلادهم ثم هربواالى السودان خوفا على حياتهم فى بلادهم ليخربوه ايضا
    ولا ارى عقابا رادعا وعظة لكل من سولت له نفسه ان ياتى بمثل مااتى به هؤلاء البلطجيةالا الاعدام والا سيتخذ الاجانب من السودان مسرحا لممارسة بلطجتهم دون رادع يرعهم

    الحكومة لم تتمكن من توفير الامن والحفاظ على المواطنين وسظلت تتفرج على الاعتداءات الاسرائيلية وهى تدمر وتشعل وتزهق ارواح الناس
    وقالت ايه ما عندناش القدرات الدفاعية والصاروخية للتصدى لمثل هذه الغارات والاعتداءات
    وانى سائلها وهل مواجهة واعتداءات هؤلاء البلطجية وامثالهم ايضا تحتاج الى
    قدرات دفاعية وراجمات للدفاع عن ارواح وممتلكات المواطنين
    و غدا نشوف اكيد ونسمع ان سلامة المواطنين مش اهم من صفقات المصالح المشتركة مع مصر
    ولمن تكون هذه المصالح مادامت الابادات لشعبنا فى اذدياد مركب يوميا

    ودار لها بالارقمين كانها مراجيع وشم فى نواصم معصم
    • #3 - 1
      11-17-2012 08:40 صباحًا أبو السارة :
      والله فعلاً إنت مسكين // المرحوم فاتح بيته للزباين ودخلوا عليه بلطجيه وقتلوه الحكومة توقف ليه ديدبان قدام بيته ولا شنو؟؟؟ إنت لو أصلاً ود بلد خليت بلدك وبقيت تخدم في العجزة بألمانيا مالك؟؟؟؟
  • #4
    11-16-2012 09:46 مساءً عثمان :
    شوفوا يا كزان حريات اربعه مع مصر وحريات اربه مع الجنوب وخلونا نضيع تحت ارجلهم تف عليكم وتف علي العلمكم السياسه يا زفت يا مسخ البشر
  • #5
    11-18-2012 11:23 صباحًا mohd :
    قال تعالى: {وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى}